جهات

مهرجان خطابي لحزب الاستقلال بتيفلت بحضور نزار بركة استحضارا لانتخابات 1993

كشف مصدر جيد الاطلاع لموقع “مغرب أنباء” أن قيادات وازنة بحزب الاستقلال حلت يوم أمس الأحد 06 يونيو 2021 بمنزل السياسي محمد خميس الدريسي بتيفلت لتدارس أوضاع التنظيم بإقليم الخميسات .

و قد استبقت زيارة الوفد المذكور ترتيبات موسعة تمثلت أساسا في توجيه الدعوة لكافة مناضلات و مناضلي الهيئة المذكورة ، و ذلك بغية فتح نقاش موسع يساهم فيه كل المنتسبين لحزب الميزان للتعبير عن وجهات نظرهم ازاء الوضع غير المشرف الذي آل إليه حزب الاستقلال بمدينة تيفلت جراء ممارسات غير مبررة لكاتب الفرع المحلي و الذي رهن مواقف ذات التنظيم السياسي بيد عبد الصمد عرشان الأمين العام لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية مما دفع بالعديد من القيادات السياسية البارزة محليا لمغادرة سفينة الهيئة المذكورة في شبه إشارات مؤكدة عن عدم الرضى و الرفض للقرارات المتخدة باسمهم دون إشراكهم في اقتراح مواقف تنسجم مع هوية تنظيمهم .

كما يهدف اللقاء وفقا لإفادة المتحدث إلينا إلى إطلاق مسار يقوم على بناء الثقة و يدعم حق مناضلات ومناضلي حزب الاستقلال في بلورة مواقف من شأنها أن تقوي حضور هيئتهم  في المشهد السياسي لإعادة بناء توجه جديد يراعي قيم الحداثة و الديمقراطية يضيف مصدرنا.

و من أبرز النقط التي تم الحسم بشأنها من قبل الحاضرين بمنزل السياسي محمد خميس الدريسي تنظيم مهرجان خطابي يوم 25 يونيو 2021 بمدينة تيفلت بحضور الأمين العام لحزب الاستقلال السيد نزار بركة ، و ذلك استحضارا للمحطة الانتخابية لسنة 1993 و الذي شهدت تزوير إرادة الناخبين لفائدة محمود عرشان مؤسس حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية و التي وقف من ورائها آنذاك وزير الداخلية الأسبق ادريس البصري.

جدير بالذكر أن عملية تزوير الانتخابات المذكورة جرت يوم 25 يونيو 1993 و هو الأمر الذي يوضح أن تنظيم المهرجان الخطابي في نفس التاريخ لم يكن وليد الصدفة بل له رمزية سياسية تؤشر على الثأر بهدف إسقاط عرشان ليتم إعادة تكرار نفس سيناريو الماضي.

و في سياق مرتبط بذات الموضوع جدد مصدرنا التأكيد أن حزب الاستقلال بتيفلت كان سباقا للانفتاح على الشباب إذ من المنتظر أن يقوم ذات التنظيم على إجراء قطيعة مع السياسيين القدامى و هي الإشارات التي اعتبرها العديد من المهتمين و الفاعلين تجاوبا مع التوجيهات الملكية السامية الرامية لإتاحة الفرصة للكفاءات من أجل بناء مغرب منفتح و حداثي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى