مجتمع

تنسيقية الممرضين تطالب وزارة الصحة بالاستجابة لملفهم المطلبي

اعتبرت التنسيقية الوطنية للممرضين و تقنيي الصحة الذين استفادوا من تكوين لمدة ثلاث سنوات و المرتبين في السلمين 10 و 11 أن المرسوم 2-17-535 تضمن مجموعة من الاختلالات و النواقص مما نتج عنه حيف و ضرر حال و محقق في حقهم بحيث اكتفى بإعطاء فئة منهم سنتين اعتباريتين فيما حرم أخرى.

و تبعا لهذه التطورات قامت ذات التنسيقية بإصدار بيان استنكرت فيه هذه التجاوزات و الاختلالات التي طالت الفئات المذكورة أكدت فيه أنها اعتمدت مبدأ عملي لانتزاع حقوقها المسلوبة مضيفة أنه و بعد سلسلة من النضالات التي خاضتها الأطراف المذكورة من خلال مجموعة من الهيئات و عبر عدة محطات.

التنسيقية المذكورة أوضحت في سياق متصل بالموضوع أنه و بعد صدور المرسوم 2.17.535 المتعلق بالنظام الأساسي الخاص بالهيئة المعنية و الذي جاء بمجموعة من النواقص و الاختلالات التي مست عدة فئات من الأطر التمريضية ، حيث أشار البيان الصادر في الموضوع أنه و من بين الأطراف التي تضررت بشكل كبير الممرضين و تقنيي الصحة المرتبين في السلمين 10 و 11 المستفيدين من تكوين دام لمدة ثلاث سنوات .

بيان التنسيقية شدد في إحدى فقراته أن الفئة الأكثر تضررا بسبب الحيف الذي طالها من خلال مواد المرسوم 2.17.535 و الذي قام بإعادة ادراج و ترتيب الممرضين في السلاليم العلوية و استثناء هاته الفئة و منحها فقط سنتين اعتباريتين .

و قد اعتبرت التنسيقية في بيانها أن ولوج الفئات المعنية للسلمين 10 و 10 قبل المرسوم تم طبقا لقانون الوظيفة العمومية و وفقا لمسطرة الترقية في الدرجة المحددة من أقدمية و امتحان كفاءة و كوطة مجحفة ، و تماشيا مع روح الدستور المغربي في الانصاف بين المواطنين .

التنسيقية أشارت في بيانها أنها لاحظت مؤخرا بعد الإعلان عن مخرجات الحوار الاجتماعي لقطاع الصحة بتاريخ 25 /09/2020 تغييب ملف الأطر المعنية عن طاولة النقاش و تجاهل مطلبها المسلوب منذ صدور المرسوم سنة 2017 لإعادة ترتيبهم في السلمين المذكورين.

و قد طالبت التنسيقية في بيانها من وزارة الصحة و الحكومة بالاستجابة العاجلة لمطلبهم المسلوب و العادل ، اعترافا لما قدمته ذات الفئة و لازالت من تضحيات جسيمة من مكران تام للذات و خدمة للمواطن و المنظومة الصحية .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق