مجتمع

أمزازي يستعرض التدابير الحكومية لضمان اجتياز امتحانات التكوين المهني

أبرز وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، سعيد أمزازي، يوم الخميس 17 شتنبر 2020 بسلا الجديدة، أنه تم احترام جميع التدابير الصحية من أجل اجتياز امتحانات نهاية التكوين المؤجلة بالنسبة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، برسم دورة 2020، وذلك في ظروف جيدة.

وأوضح السيد أمزازي، في تصريح للصحافة خلال زيارة ميدانية قام بها لمركزي الامتحانات بالمعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية بكل من سلا الجديدة ويعقوب المنصور (الرباط)، أنه “تم احترام كافة المعايير والإجراءات الوقائية المفروضة حتى تمر امتحانات نهاية التكوين المؤجلة في ظروف جيدة، خلال فترة الأزمة المتسمة بانتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)”.

وأعرب السيد أمزازي، الذي زار عددا من قاعات الامتحانات للاطلاع على ظروف اجتياز الاختبارات واحترام الإجراءات الحاجزية والبروتوكول الصحي، عن الارتياح بشأن الجوانب الصحية، نظرا لوجود تباعد كاف داخل الأقسام، واحترام للتباعد الاجتماعي بين المتدربين إلى جانب وجود علامات تشويرية.

وأشار أن الاختبارات، التي تستمر إلى يوم غد الجمعة، (15-18 شتنبر)، تهم مستويات التقني والتقني المتخصص والتأهيل، مشيدا بانخراط الجميع من أجل ضمان اجتياز هذه الاختبارات في أفضل الظروف.

من جهتها، قالت المديرة العامة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، لبنى طريشة، إنه تم اتخاذ كافة إجراءات المواكبة من أجل إعداد المتدربين المعنيين بالامتحانات، مذكرة بأن دورات مخصصة للمراجعة انطلقت منذ مطلع يوليوز الماضي.

وأوضحت، في تصريح مماثل، أنه تم عقد العديد من الندوات الافتراضية بشأن التحضير للامتحانات في ظروف خاصة متسمة بانتشار فيروس كورونا المستجد، أشرف على تنشيطها مدربون متخصصون، مسجلة أن الاختبارات لا تشمل سوى الوحدات التكوينية التي تم تدريسها بشكل حضوري بين شتنبر 2019 ومارس 2020.

وبخصوص التنظيم، تضيف المسؤولة، تمت ملاءمة البرمجة المؤقتة بشكل يمكن من تقليص ملحوظ لتنقلات المتدربين نحو مؤسسات التكوين، كما تم تطبيق جميع الإجراءات الوقائية الصحية على مجموع المؤسسات المعنية بهذه العملية، بهدف السهر على حماية المتدربين والمكونين وأيضا الأطر البيداغوجية والتقنية.

ويجتاز ما مجموعه 59 ألفا و717 متدربا بالمؤسسات التابعة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، امتحانات نهاية التكوين المؤجلة برسم دورة 2020، بمختلف المدن المغربية، باستثناء الجهات التي تخضع لقيود صحية مرتبطة بانتشار جائحة فيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق