جهات

ناشط “فبرايري” مقيم بقطر يكشف عن تفاصيل اعتقال “مول الحانوت” بتيفلت

في هذا الحوار تحدث الناشط السابق بحركة 20 فبراير بتيفلت “مـحمد الطويل” المقيم حاليا بالديار القطرية عن معطيات مثيرة حول تراجع أوضاع حقوق الإنسان بالمغرب ، كما كشف عن تفاصيل إدانة المعتقل “مـحمد بـودوح” المعروف بلقب “مول الحانوت” إلى جانب تفاصيل أخرى.

1 – أنتم ناشط فبرايري سابق مقيم حاليا بالديار القطرية ما هي قراءتكم للمشهد الحقوقي بالمغرب ؟

  • شكرا لكم ولموقعكم الحر “مغرب أنباء” على استضافتنا بهذا الحوار الذي يجسد فلسفة خطكم التحريري المتمثلة في مد جسور التواصل مع الشباب المغربي المقيم بديار المهجر.

أما بخصوص سؤالكم حول المشهد الحقوقي بالمغرب ، فقد أجمعت غالبية التقارير الصادرة عن المنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان على تسجيل تراجعات خطيرة للمسار الديمقراطي ببلادنا و الذي كان من أبرز تجلياته ضعف تردي أوضاع المواطنين على المستوى الاقتصادي ، الاجتماعي والثقافي… ، و هذا طبعا يسائل الدولة المغربية في مدى  احترام التزاماتها الأممية و التي تقتضي أساسا القطع مع كل الممارسات التي تنطوي على تجاوزات و اختلالات يمكن وصفها بأنها مجرمة قانونا و التي تطال المغاربة بشكل يومي في علاقتهم بمؤسسات الدولة .

2 – أقدمتم على امتداد الشهور الأخيرة على انتقاد واقع تعاطي السلطات المغربية مع ملفات العديد من المعتقلين على خلفية سياسية على أي أساس استندتم في مواقفكم ؟

  • شهد المغرب خلال السنوات الأخيرة موجة اعتقالات واسعة استهدفت من خلالها السلطات العمومية العديد من الفاعلين على خلفية مواقفهم السياسية حيث غالبا ما كان يتم تحريك متابعات في قضايا تخص الحق العام لقمع ذات الموقوفين و إسكات أصواتهم المطالبة بالحريات ، الكرامة و العدالة الاجتماعية ، و هذه التراجعات الديمقراطية أضرت كثيرا بصورة بلادنا على مستوى النهوض بأوضاع حقوق الإنسان ، كما تجدر الإشارة أنه تم تسجيل انتكاسة بخصوص ما تمت مراكمته من إنجازات تخص العدالة الانتقالية كتجربة مجتمعية تميزت بطابعها المتفرد أمميا و ذلك عبر إقرار واقعي للإنصاف و المصالحة لطي صفحة الماضي الأسود بوطننا.

3 – تبنيتم من خلال مواقف عديدة قضية المعتقل “محـمد بـودوح” المعروف بلقب “مول الحانوت” المدان بثلاث سنوات سجنا نافذة و المتواجد حاليا بسجن تيفلت 1 ما حقيقة ارتباطكم بهذا الملف ؟

  • الحديث عن المعتقل “محـمد بـودوح” الملقب ب”مول الحانوت” إبن أحد أبرز المحتجزين سابقا لدى جبهة البوليساريو لمدة 22 سنة المرحوم “عمر بودوح” سيدفعنا لا محالة للخوض في تفاصيل و حيثيات علاقة جمعتنا طيلة نشاط حركة 20 فبراير بتيفلت بذات الشخص ، حيث كان آنذاك معتصما بإحدى مقاهي المدينة في إطار معركة نضالية خاضها المعني ضد عائلة برقية و كذا المجلس البلدي على خلفية سحب رخصة تهم مشروعه الخاص .

و تجدر الإشارة في هذا الصدد أنه و في ظل معركتنا المشتركة عملنا على الدخول في اعتصام ظل خالدا بتيفلت امتد لسنتين و الذي عرف مشاركة ورثة عبود بن عبد الكريم في قضية أرضهم المعروفة ب”الضاية” البالغة مساحتها 15 هكتار ، و قد أخدت أشكالنا النضالية بعدا متميزا على المستويين المحلي و الوطني ، إذ حاولنا جاهدين طيلة مسارنا المذكور أن نستحضر فضائح مافيا العقار بالمدينة فكان لنا الفضل في التأسيس لنقاش عمومي جديد بالساحة السياسية مما فسح المجال أكثر للمواطنين للتنديد بممارسات أخرى تندرج في نفس السياق ، و ذلك في الوقت الذي تنصل فيه فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمنطقة من مسؤوليته في موقف أرعن يعري حقيقة اصطفاف الهيئة المذكورة لجانب قوى التحكم و الفساد في مواجهة أبناء الشعب المقهور الطامح للعيش في مغرب تسود فيه الحريات ، الكرام و العدالة الاجتماعية .

و نتيجة لمواقفنا النضالية شرعت السلطات العمومية في نهج مقاربة أمنية لمواجهتنا فكانت النتيجة الزج بي في السجن لمدة شهرين سجنا نافذة ، و هو الأمر نفسه الذي ينطبق على وضعية المعتقل “محـمد بودوح” الذي ظل يصارع لأزيد من ثماني سنوات لاسترجاع حقوقه المشروعة ، حيث كان له أن استثمر أموال والده الأسير السابق لدى جبهة “البوليساريو” سعيا للعيش الكريم ، قبل أن يفاجأ بسحب رخصة المقهى التي كان يكتريها دون مبرر قانوني في شبه مؤامرة تنطوي على تواطؤ مكشوف بين المجلس البلدي لتيفلت و عائلة برقية المالكة الشرعية لذات الأصل التجاري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. يا طويل الجمعية لم تتنصل من ظلم المخزن للحزانا والمقهورين…. الجمعية الوحيدة التي يحاصرها النظام المخزني…هل تتدكر يا محمد عامين ونحن بجانبكم امام المجلس البلدي بتيفلت ؟ ماديا ومعنويا.. وكذلك تصلق بودوح وحسن فوق اللاقط الهوائي الريزو.. 15 يومآ ماديا ومعنويا وكان المخزن على وشك اعتقالنا …. لذا الحقيقة التي نخفيها تصبح سامة وقد اخفيناها مند زمن بعيد وها هي سممتنا…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق