اتحاد النقابات الشعبية يعري واقع أوضاع المعدنيين و المنجميين المغاربة

أصدر اتحاد النقابات الشعبية بيانا تضامنيا مع المعدنيين و المنجميين توصل موقع “مغرب أنباء” بنسخة منه ، و ذلك عقب جملة القرارات التي أصدرتها وزارة الطاقة و المعادن و التي همت تدبير القطاع وفق رؤية جديدة لا تنسجم و تصورات المهنيين العالين بذات المجال.

و مما جاء في البيان المذكور : ” فبعد التقرير الذي توصلنا به من طرف عضو المكتب الاداري الأستاذ “أبو الغيث مولاي العربي”  و الذي تم استضافته داخل فضاءات المنجميين و المعدنيين من صناع تقليديين منجميين ، و مقاولات صغرى و متوسطة منجمية و معدنية و شركات للاستماع الى مشاكلهم ، و الدفاع عن مصالحهم و أرزاقهم و التي تم الاشارة إليها في فاتح ماي 2020 في بث مباشر من طرف ممثلنا” .

شغيلة القطاع لم تستبعد  في موقفها أنه و من خلال البيانات التي أصدرتها الجمعيات الممثلة للقطاع و التي سبق أن توصلوا بنسخ منها تعبيرا عن رفضهم للقانون 13 – 33 و قانون  15-74 الذي أصدرته وزارة الطاقة و المعادن و الذي تم تجاهل كل اقتراحات التعديل المقدمة من طرف الجمعيات الأكثر تمثيلية للقطاع المعدني .

كما شدد البيان ذاته أنه و بعد استنفاذ كل أليات الحوار التي أجرتها الوزارة مع ممثلي المعدنيين سواء خلال لقائها بالكاتب العام للوزارة أو السيد الوزير و استماعهما لكل المداخلات و المراسلات المثارة في شأن تعديل القانونين المذكورين .

البيان ذاته شدد التأكيد أنه و أمام تجاهل  الوزارة لكل اقتراحات المعدنيين بادرت شغيلة القطاع إلى تشكيل لجنة تنسيق وطنية تضم كل الهيئات الحقوقية ، الإعلامية ، النقابية و الجمعوية على الصعيد الوطني لبحث سبل إعداد تصور عملي ينسجم و تطلعات الفئات العاملة بالمجال .

و أمام هذا الوضع أوضح بيان اتحاد النقابات الشعبية أنه كان لابد من إصدار البيان التضامني مع المعدنيين و الذين يشكلون معادلة صعبة بحيث يضم قطاعهم المهني ما يزيد عن 150 ألف أسرة ، قصد فتح باب الحوار الجاد و المسؤول مع هاته اللجنة الوطنية للتنسيق ، لاتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتحقيق مبدأ الديمقراطية التشاركية التي ينص عليها الدستور المغربي .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *