المرأة

بالفيديو : مواطنة تستنجد بالملك لإنصافها من طغيان “كولونيل” بالخميسات

طالبت السيدة “فاطمة إعروشن” خلال حديثها في شريط فيديو وجهته هذه الأخيرة للمركز المغربي لحقوق الانسان بالخميسات بتدخل جلالة الملك محمد السادس لإنصافها من طغيان “كولونيل” سابق بجهاز الدرك الملكي حسب وصفها ، حيث أكدت المتضررة أنها أصبحت عرضة لمجموعة من الممارسات الخطيرة التي تطالها بشكل يومي وفقا لروايتها .

و ارتباطا بالموضوع توصل موقع “مغرب أنباء” ببيان صادر عن المركز المغربي لحقوق الإنسان عبر فيه عن قلقه الكبير ازاء ما تتعرض له السيدة “فاطمة إعروشن” القاطنة بجماعة “أيت أوريبل” عمالة إقليم الخميسات من اعتداءات متكررة على يد ضابط سامي سابق برتبة عقيد، متقاعد عن جهاز الدرك الملكي، وذلك بعد أن استصدرت حكما قضائيا لفائدتها يقضي بحقها الشرعي والتام للتصرف في وعاء عقاري ورتثه عن والدها المتوفي.

و حسب بيان الفرع الاقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان بالخميسات فقد عمد المعتدي إلى تحريض بعض الأشخاص من سكان وقبائل المنطقة للاعتداء عليها وتلفيقها رفقة زوجها تهما واهية قصد الايقاع بهما في غياهب السجون، حتى يتمكن من الاستحواذ على الوعاء العقاري المذكور.

المنظمة الحقوقية شددت التأكيد في بيانها على أنه بالفعل، قد ثم اعتقال زوجها بتهمة الضرب والجرح في قضية كان الزوج ضحية لها ومشتكيا أمام الضابطة القضائية، ليتحول بقدرة قادر إلى معتدي بعدما تم إقحام شهود زور في النازلة.

الفرع الاقليمي للمركز المغربي لحقوق الإنسان بالخميسات أكد في بيانه أنه و تبعا لذلك قرر رفع تقرير مفصل حول النازلة إلى المكتب الوطني للمنظمة ، ليقوم بدوره بمراسلة كل من رئاسة النيابة العامة والقيادة العليا الدرك الملكي، إزاء التلاعب الخطير بملف المشتكية و زوجها، وما يتعرضان إليه من تزوير للمحاضر و الملفات في حقهما أمام القضاء، لخدمة شخص نافذ يظن نفسه أنه فوق القانون، ولا زال يحن إلى العهود البائدة، متناسيا بأن الزمن ليس كما مضى، وبأن القانون فوق الجميع دون استثناء.

بيان المركز الحقوقي أوضح في ذات السياق أن المكتب الوطني قد تبنى الملف وبدأ إجراءاته، من أجل أن تنال المشتكية حقها، وفق قواعد المحاكمة العادلة تضيف المنظمة المذكورة.

 

اظهر المزيد

‫8 تعليقات

  1. Nous sommes en 2020, ce genre de personnes doit être puni sans pitié, ils se croient plus forts que la loi .. c’est honteux de voir ce genre de cas dans notre pays de nos jours. Ce colonel et sa famille ont assez profité des terrains qui ne leurs appartiennent pas . Je suis sûre que sa majesté le Roi ne tolérera pas ce type de citoyens. J’espère que tous ces gens vont payer leur sort sévèrement et très prochainement. Ainsi je souhaite de tout cœur que cette femme et les autres héritiers auront leur droit qu’ils méritent.

  2. لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ندعو ملكنا الغالي أن ينصف هذه السيدة ومن معها حتى تنال جميع حقوقها وأن يحميها من مضايقات هذه العصابات التي تتناسى أننا في دولة الحق والقانون .

  3. ندعو جلالة الملك نصره الله أن ينصف هذه السيدة المظلومة ويرد لها حقوقها ⁦🙏🏻⁩⁦🙏🏻⁩⁦🙏🏻⁩

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق