رياضة

الكاف : منظمة الصحة العالمية تقدم استعراضها حول فيروس كورونا

نظم الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (CAF) بالتعاون مع أصحاب المصلحة الرئيسيين مثل الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA)، منظمة الصحة العالمية (WHO) وهيئة سلامة الملاعب الرياضية (SGSA)اجتماعاً بارزاً استمر يوماً واحداً، وذلك لتبادل الأفكار حول تأثير أزمة انتشار وباء COVID-19 على كرة القدم الإفريقية.

الاجتماع الأول من نوعه لاتحاد قاري كان وليد فكرة إدارة CAF للأمن والسلامة برئاسة د. كريستيان إيميروا، وعقد عبر الفيديو يوم الخميس 2 يوليوز 2020، وركز الاجتماع على كيفية تطبيق معايير الصحة والسلامة كمسئولية تنظيمية مع استئناف أنشطة كرة القدم في القارة.

حضر الاجتماع مسئولي الأمن والسلامة بمختلف الاتحادات الأعضاء بالإضافة لمسئولي الأمن والسلامة في CAF، وركز المشاركون على العمل بالشراكة مع السلطات الحكومية مثل وزاراة الصحة ووحدات مكافحة العدوى في دول الاتحادات الأعضاء، وذلك أثناء تنظيم الأحداث الرياضية حين تسمح الظروف بذلك.

وقال القائم بأعمال أمين CAF العام عبد المنعم باح “الاجتماع يعد الثاني الذي ينظمه CAF منذ توقف أنشطة كرة القدم عبر إفريقيا بسبب انتشار وباء COVID-19. تمثلت أهمية هذا الاجتماع في تبادل الخبرات ومناقشة شركائنا وأصحاب المصلحة من مختلف أنحاء العالم في كيفية إيجاد حلول من منظور إفريقي”.

من جانبه، أوضح هيلموت سبان، مدير FIFA للأمن الإطار التنظيمي إطار العمل التنظيمي الذي وضعه FIFA لإرشاد الاتحادات الأعضاء حول استئناف الأنشطة الرياضية وكرة القدم بصفة خاصة.

وقدم ممثل منظمة الصحة العالمية  WHO، البروفيسور ماوريتسيو باربيسكي، المستشار الخاص للمدير التنفيذي للطوارئ الصحية، قدم استعراضاً عاماً للوضع الإقليمي لفيروس COVID-19  في إفريقيا، بالإضافة للإرشادات والاعتبارات الخاصة بالرياضيين والمسئولين.

فيما استعرض كين سكوت، مدير التفتيش في SGSA المهارات والتقنيات التي اتبعتها الهيئة عقب استئناف الدوري الإنجليزي الممتاز، وذلك فيما يخص تنظيم المسابقات الرياضية الكبرى، وبصورة خاصة مباريات الدرجة الأولى والدرجات الأدنى بدون حضور الجماهير، فيما قام بشرح المعايير التي تم وضعها من أجل عودة تدريجية للجماهير، وهو ما يمكن تطبيقه من قبل الاتحادات الإفريقية الأعضاء.

وقدم مدير CAF للمسابقات سامسون أدامو عرضاً بخصوص إعادة جدولة المسابقات القارية، مع الوضع في الاعتبار سلامة وأمن الشركاء الرئيسيين، فيما استعرض د. إيميروا المحاذير الأمنية في القارة.

 

الحدث الذي استمر يوماً واحداً وحضره ما يزيد عن 80 مشاركاً شهد أيضاً حضور ماري ستيفن، المنسقة الإقليمية لإفريقيا في  WHO، وكاتارينا شتاينبرج، مدير FIFA للسلامة والأمن، وماسيميليانو مونتاناري، المدير التنفيذي للمركز الدولي للسلامة الرياضية، وشاهين راهين، مدير الأمن والسلامة بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

في الوقت ذاته، سيواصل CAF العمل مع أصحاب المصلحة والشركاء لمتابعة الموقف عبر القارة الإفريقية، وكذلك لمنح الإرشادات والنصح عند الحاجة لذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق